ابدأ ولا تتوقف

قراري بفتح مدونة كان قبل سنوات عديدة قمت خلالها بفتح عدة مدونات بمواقع مختلفة وكان صعب التعامل معها والأصعب نفسي التي لم تشعر باستحقاقها في الكتابة , عودة لما حدث معي في مراحل نشأتي سأذكر بعض المواقف التي مررت بها جعلتني أقوم بتأجيل الكتابة لوقت كهذا وربما كان أفضل فكل شي مقدر لسبب .
1- معلمتي لمادة اللغة العربية سألتها لماذا تعطيني درجة أقل ؟ برغم أنه لا توجد أي تعليقات جانبية عن سبب منحي درجة أقل وكانت تبدي إعجابها لارتجالي في حصة الإنشاء مهما حاولت أن تظهر لي العكس , وكان جوابها ( حتى الكتاب العمالقة لا يحصلون على تقييم كامل عند نقد كتاباتهم ) عجبي ! كيف تساويت أنا الطالبة التي تريد فقط التفوق العلمي وتحصيل الدرجات بكتاب لهم باع طويل في التأليف والنقد والنقاشات الأدبية والنشر .
2- معلمة أخرى طلبت منا كتابة قصة قصيرة كنت جدا متشوقة لكتابة قصة بسبب حبي للقراءة وفي ذلك الوقت لم يتوفر لنا سوى كتب الروايات وشرعت أنا والصديقات بالتخيلات وسرد الأحداث معا خلال أسبوع وانتهينا من الكتابة وقمنا بتسليمها في الحصة القادمة قامت المعلمة بتوزيع الورقات بعد تقيمها وحصلت على الدرجة التي أريد سألناها هل أعجبتك قصصنا ؟ ضحكت وقالت : نعم ستعجبني لو قمتم بكتابتها كان ردها صفعة لنا بدأت الصديقات بتوضيح ما لتبس عليها لكن لم تصدق أخبرتهم أن يصمتوا لا جدوى من الإقناع .
قصتي التي كتبتها بعمر 13 سنة
unnamed (4)
3- في نهاية المرحلة المتوسطة كان الشيء المتاح لنا في حصة النشاط قراءة القصص بجانب الإذاعة أيضا كانت هناك مكتبة طلب مني بإعادة ترتيبها أبجديا وفعلت , بعض الزميلات أصبح لديهم انترنت أما عائلتي فمازالت ترفض تواجد الانترنت داخل المنزل فقامت صديقتي بنسخ سيدي لجميع الروايات التي تقرأها وشاركتها معي وكنا نتداولها بحذر حتى لا نعاقب وقمت بعمل نسخ منها ووزعتها على البقية وكانت إحدى الزميلات في حصص الفراغ تقص علينا أحد الأفلام الهندية التي تشاهدها في شريط الفيديو وتمثلها بقالب كوميدي وقتها بدأت بكتابة أول قصة قصيرة ( غنوة ) ولم أقم بنشرها كانت محاولة متواضعة .
5- كتابتي لغنوة قد لا يكون السبب لأنني أردت أن اكتب فقط هروبا من مشاكل فترة المراهقة والمنزل جلست بمنتصف سريري أحببت أن أضع حدا لكل التشويش بعقلي فكرت قليلا وكنت قد شاهدت فيلم كرتوني ياباني مدبلج واسم الفتاة غنوة ومن هنا انطلقت بالكتابة .
أول صفحة من ( غنوة )
unnamed (2)
4- أردت أن أرى إلى أين سأصل لو استمريت بالكتابة طبعت نسخة من قصتي سلمتها للوالد أخبرتة برغبتي في نشرها ووضعتها بظرف وكان والدي على تواصل مع جريدتي الرياض والجزيرة وكتاب لهم زوايا أخبرهم برغبتي في المواصلة والتعلم أتى والدي وقال إذا أردت الاستمرار اكتبي باسم مستعار لم ترق لي الفكرة أخبرني بأنه سيأتي هجوم لأني فتاة تكتب !! وقد لا أتحمل نقد الآخرين لكتاباتي إن كتبت باسمي الحقيقي لم أكن أفكر بكل هذا أدرت فقط أن استمر بالكتابة أن أجد شخص يؤمن بي أن أفعل شي يخصني ولم أهتم بالتواصل مع القارئين وقتها , فكان ردي إن لم أنشر شي باسمي لن أفعل بغيرة حتى هذه اللحظة , والدي حاول أن يخفي الصورة الأسوأ عني بأن لا أحد يهتم بكتابة امرأة فكيف فتاة .
5- مذكراتي بدأت بكتابتها في أصعب مراحل حياتي كانت رفيقتي التي لا تتحدث ولكني أحدثها عما حل بي وعن مشاعري وأفكاري المتضاربة كتبت ما يقارب ( 3 – 5) مذكرات كانت تحمل كل حماقتي ونزاعاتي التي بيني وبين نفسي والكثير من التساؤلات التي لم أجد لها جوابا , هناك الكثير من التناقضات التي عشناها وأجبرنا علي التعايش معها احتفظت بها حتى مشارف دخولي سن 21 وتخلصت منها كانت تسبب لي الكآبة كلما قرأت تخبطاتي في تلك الفترة ومع دخولي للمرحلة الثانوية بدأت أقرأ عن الأديان من مكتبة والدي أيضا بمساعدة الصديقات كانوا يحظرون لي بعض الكتب أصبح الانترنت نوعا ما متاح وبدأت بتحميل بعض ملفات PDF كنت سعيدة وقتها الكثير من تساؤلاتي وجدت لها إجابة بدأت تظهر شخصيتي المتفردة .
6- تخليت عن الكتابة في المذكرات كان لدي شغف كبير اتجاه الكتب الجديدة وأصبح أمامي بحر واسع من الكتب بعالم الانترنت وانغمست فيها لمدة سبع سنوات من مراحل الثانوية حتى الجامعة , أصبحت أدون لحظاتي المهمة والسعيدة لم أعد أهتم بكل تلك التعقيدات والقيود التي انفرضت على سابقا وجدت إجاباتي وكان هذا كافيا لي , انقضت سنوات الجامعة وأصبت بإحباط ما بعد الجامعة ومرحلة البحث عن الوظيفة المناسبة أخذ كل تفكيري بعد مرور سنة من التخرج .
لماذا اكتب الآن ؟
لا أجدني ملمة بكل جوانب قواعد اللغة العربية والأدب لست مهتمة بقراءة الشعر وما شابه لا أحب الكلمات المعقدة لكني أريد أن أكتب مع مرور السنوات عرفت أنني من هواة الكتابة القصيرة المطولة لم تكن صديقتي أبدا ومن هنا علمت أن المكان المناسب لي هي المدونات لست مهتمة أيضا بمجال معين أحب أن أقرأ بمواضيع مختلفة وأحب أن أشاركها الآخرين.
ماذا تريدين ؟
أريد فقط أن يكون لي وجود حتى أعرفني حتى أجد لي صوت
حتى أكتب باسمي الحقيقي
النهاية :
– إن البعض يحاول أن يخلق عوائق بينك وبين ما تريد أن تحققه لنفسك يجعل منك عدو لنفسك لأنه عدو نفسه بالمقام الأول اسعي لهدفك وأجعله دائما نصب عينيك .
– هناك فئة تخاطبك من تفكيرها المحدود وتجعل من موهبتك أو هوايتك شي لا يستحق أن تقضي وقت معه أو أنهم الوحيدون الذين يمتلكون الحق لفعله .
– لا تبني حياتك بناءا على ما يعتقد الآخرون فيك وتتأثر بقية طموحاتك , الكتابة حق للجميع لا يجب عليك أن تكون كاتبا حتى تكتب للتنفيس عما بداخلك .
– لم يسعدني شي في حياتي أكثر من اتخاذ القرارات لنفسي فمن الطبيعي أن الإنسان يعلم ما يناسبه أكثر من غيرة فحياتي الآن اختلفت تماما عما كانت .

حتى ذلك الحين ملهمة ..

Advertisements

رأيان حول “ابدأ ولا تتوقف”

  1. جميل أن أعيش أحداث درامية من إلهام كتابي وسرد رائع ، غنوة أول وأفضل خطوة نحو معزوفة روايات وقصص تحمل لحن موسيقي تليقُ بك تيڤا ، حقاً ملهمة .

    Liked by 1 person

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s